CURRENT VOLUME

You can download the current issue of the Oxford Monitor of Forced Migration here,
or browse the individual articles below.

 
 

Imagine Being A Refugee! / !تخيّل أن تكون لاجئا!

Updated: Aug 26, 2019

By Kinda Hawasli

This photo was taken by a friend of the author in Douma, Syria.

I never thought that I would make my story public or share my feelings, which I always try to hide. I never expected that my life, which I had planned, would turn upside down, and everything would change, and everything would be destroyed.


When I say everything, it doesn't only mean my professional career, my practical experience, my home, my future, my dreams, and my hopes. Everything also means my humanity, my feelings, my thoughts, and my outlook on life. All of that happened when I was named refugee, only a refugee.


Previously, the meaning of being a refugee was not clear to me. Although my country received and embraced many refugees, being inside the experience is very different from dealing with it from the outside.


There are a lot of stories, feelings, and thoughts carried by this 'refugee', whom you may come across on public transportation, or on the streets. You might look at him with pity or anger, and continue your life as if nothing had happened. If you are interested in understanding the asylum status and experiencing some of the feelings it brings about, finish reading these lines. These words may help you see the world from the perspective of millions of refugees, who are increasing day by day.


But first, I want you to know that when I share my feelings, I don't want your sympathy or your pity. I want your understanding and only that.


uI want you to be aware of how you will affect humanity if you become a decision-maker in the future, especially if you rely on false biases, negative stereotypes, judge people based on appearances, and ignore people's lived experiences. It is only for this reason that I share my black box with you.


The vortex beginning


Now, please close your eyes and imagine for a few minutes that you are a refugee. You will be the protagonist of my story today, and I will guide you through the best-case scenario. Rest assured, I will not make you sleep outdoors or make you live in tents. Don’t worry: your children will not freeze from the cold; snakes and scorpions will not bite them.


First, you will find that your colourful, routine life in your city has turned grey, like something out of a movie. Your country, where you live and grew up, has become a frightening place. Maybe because of a war, or a natural disaster, or even a disaster involving humans. Maybe because a dictator decided to turn the people of his country into slaves with the world’s approval.


Your only option will be to be steadfast, to survive, to continue to struggle, and to be patient. Your mind will run through millions of terrible (yet very possible) scenarios.


What shall I do if things get worse? What if I lose someone in my family?


At this moment; when you look at your small children who have been deprived of their childhood; when you see their innocent drawings full of explosives, weapons, and blood; and you watch the panic and fear in their eyes; you will give in to your doubts about staying.


If you are lucky, you will begin to pack your luggage and your memories and come up with a plan for leaving. Or, you may find yourself without a plan or any luggage, just carrying your children, running without looking back, trying to reassure them that everything will be fine. You could try telling them that it will be a short journey or a temporary adventure, that it will end soon with a reunion at home, and that they will soon get to continue playing with their scattered games and once again wear new dressy clothes.


Here, as you breathe hard searching for safety, fear will overpower any other feeling. Rest assured, you will not experience any further pain at this time. You will be so tired; your only goal will be to rest and sleep.



Catching your breath


You might have luckily thought about travelling before any of your neighbouring countries decided to shut their door in your face and refuse you entry.


At this stage, the stories and the details vary, the suffering and duration vary, but it is definitely a temporary place of safety. You will repeat many, many times to yourself and those around you that this is a temporary stage and you will be forced to return when things calm down.


Everything will change in this new land. Your life will be colourful again after a long time of living in dark grey. You will hear clamour and music instead of the sound of explosions and moaning. Your children will be excited, and they will ask you questions about many things they do not know as a result of their tragic childhood.


Here, please take a breath and enjoy these few tranquil moments after the long fatiguing journey.



Dealing with your difficult choices


At this time, you will be in a neighbouring country studying your options. You will compare the difference between temporary stability and moving to a destination with better opportunities. You will try to acquire the three most important necessities for your life as a refugee: shelter, a smartphone, and the Internet.


You will start looking, dear lucky refugee, for shelter for your family, after inquiring about housing options and doing several financial estimates. You are looking just for walls with a roof to preserve your privacy and humanity, and ensure your children’s safety, but please note that this isn't an easy task to accomplish with your limited budget.


However, you, the lucky refugee, in this scenario will have attained the luxury of finding shelter, which many other refugees could only dream of. You will cut down on many basics of life––such as beds, a television, and children's toys––because you will realize that your place here is temporary, your budget is limited, and you should expect the worst.


I will not go into the details of your new life and your repeated attempts to find work and comrades. You will try to come to terms with this new place while still being numb from the shock of having to leave your home.


As you rearrange your life and attempt to restore balance for your family, you will resort to your smartphone. Many will see the smartphone as a luxury not allowed for someone like you, someone who is a refugee. They won’t understand that most of your world is in it—your scattered family around the world, your relatives and friends, your old pictures, and the news of your country. You will pay hundreds of dollars to carry all of this with you in a little rectangle.


During this period, many new questions will arise and will tire your mind. Many extensive discussions will take place. You will study the world map again. The countries, the roads, and highways will be imprinted on your mind. You will spend a long time discussing others’ experiences, watch on the news more states closing their borders in your face. Then you will understand the curse of the miserable passport you carry, visas, residency, fingerprints, the Dublin Convention, and the refugee's rights. You will learn about UNRWA, UN offices, and other refugee associations, and you will become an expert at filling forms and standing in long lines waiting for any source of hope.


You will join groups on social media you never thought that you’d be a part of, and you will learn about smugglers, forgers, and deal with swindlers and cheaters. You will hear dozens of painful stories and about hundreds of failed attempts. You will think again, and again, and weigh your present options here with those of other places.


You will face death closely, and the most important question will be, would it be better to die alone in this dangerous, deadly experience? Or to die as a family together?

Would it be better to cross the ocean using small, old boats or hiding inside cargo trucks?

Would sinking be the easier option? Or to die in the forests and jungles? Or to be shot by guards at the border?


You will know that you are breaking the rules, challenging the countries’ security and risking everything––gambling with a high probability of loss. You will have to decide between risky and riskier choices in your struggle for safety and stability.


You will make your decision with hesitation. You will either go forward with your plan of reaching your new destination or stay put in your current place.


Deadly feelings


In the new land, you will begin your life again. As you rest your tired body, and just when you think that your life is starting to get organised, feelings of doubt will begin to resurface. Was it a good decision? Would it have been better to stay patiently in my country? What has come of those who stayed behind? When will I return? What about my family, my home? Have I neglected my duties? Where did I go wrong? Why did we get here? What happened to cause such a terrible outcome?


At some point, you may remember the voices of your companions and their loud cries in the streets demanding a better life. You will remember your passionate discussions on what you all planned to build. When you remember the moment one of them was killed or the moment someone was arrested and taken to an unknown place, you will re-live the pain. You will blame yourself, feel guilty about your sense of safety, for not sacrificing enough, for being alive.


Believe me, dear lucky refugee, these questions will be more exhausting than any of the travelling. Your attempts to find convincing answers to silence the noise in your head will not work most of the time. And you will feel worse day by day.


But, do you know what will be the worst? The sudden nostalgia and memories that you’ve tried hard to avoid, which will surface after you smell something related to your country, or see a tree, a flower, or a scene that brings back a previous memory. Or when you pass through a street and recall that it’s similar to a street in your distant country. You will enter a difficult spiral, where you have only two choices: giving in to the sadness of the memory, or wrestling to escape the memory and delete it like pressing Alt+Ctr+Del.


But, be warned. This process often fails and your memories will attack again.


During these struggles, you will notice that your kids are growing up without any images of their country. Their happy moments and childhood are associated with the new place, and they are trying hard to forget all the horrifying images they carry from their country.

Here you realize the danger. Your children are losing touch with their homeland, especially as they learn a new language in their new schools. This means returning to your country will be more difficult.


In your free time, you will make an effort to re-connect your children with their homeland. You may even have to lie sometimes when you talk about the beauty and the great life you had in your country, trying to infuse them with the same passion you have for your country that continues to grow in your heart without any reason. You will try to hide your tears as you attempt to answer their confusing and difficult questions with the simple, logical answers they want about why all these terrible things happened.

Don't be sad when you throw out your certificates, your experiences, your education, and everything you had planned as you struggle hard to find work that can provide you with a decent life.


In the midst of political bartering


You will start from the beginning and take advantage of every opportunity available. Do not forget, dear refugee, to learn words for gratitude in the new language. Prepare to prove at every occasion that you are a good citizen who is grateful for everything given to you. And memorise hard all the expected answers which explain your complicated, difficult case in the new language which you are not familiar with.


And most importantly, you need to become an expert at apologising. You, dear lucky refugee, have to apologise and take responsibility for all the mistakes, deviations, and unjustified behaviour of other refugees in every corner of the world. You have to take responsibility for economic, health, political, and environmental crises that happen here, or in any other place––it’s all on you.


You have to accept that your new name—refugee—will be repeated in the news again and again, and you will be blamed for any failures or difficulties faced by countries. You will be the main subject of many politicians’ stories, who will be proud of the money that their ‘humanitarian’ governments give for your sake, which is spent on conferences, workshops and luxury meetings held in five-star hotels.


Don't be upset when the opposition parties use you as a part of their election strategy, promising their audience to deal with your cases and cleanse their country from your evil.


Face all of this with an idiotic smile, and don't forget to shake your head with positivity. Do not allow anyone to notice your objections or your grief. Because it would be rude and would deny what has been given to you.


Please remember that even if you get permanent residence or nationality, you will always be a stranger, and everyone will remind you at every opportunity that you were at one point a refugee.


I still have a lot to tell you, but I think that this imaginary journey has tired you. You can now sit back and breathe deeply and return to your life. But please do not forget your humanity when you make any decisions. Please reconsider your country's policies, the international community's policies, and think deeply about whether these policies have been successful in making the world a more humane place.



تخيّل أن تكون لاجئاً!


لم يخطر ببالي يوماً أني سأسرد قصتي أو سأطلق لمشاعري العنان، وأنا التي كنت أحرص دوماً على إخفائها، ولم أتوقع يوماً أن حياتي التي خططت لها والتي تشبه حياتك- عزيزي القارئ - سوف تنقلب رأساً على عقب،وسوف يتغير كل شي، أو بالأحرى سوف يتدمر كل شيء.


و"كل شيء" هنا لا أعني به فقط مسيرتي المهنية، أو خبرتي العملية،ولا أقصد به منزلي ومستقبلي وأحلامي وآمالي، بل "كل شيء" تعني أيضاً إنسانيتي، مشاعري وأفكاري ونظرتي للحياة ، فقد تحول اسمي إلى"لاجئ"، مجرد "لاجئ".

سابقاً لم يكن هذا المعنى واضحاً لي،رغم أن بلادي استقبلت العديد من اللاجئين واحتضنتهم،إلا أن خوض التجربة والتعامل معها يختلف جداً عن رؤيتها من الخارج، فهناك الكثير من القصص والمشاعر والأفكار في داخل هذا "اللاجئ" الذي قد تصادفه في وسائل المواصلات، والذي قد ترمقه بنظرة شفقة أو غضب وتتابع رسم مسارات حياتك المستقبلية.


فلو كنت مهتماً بأن تفهم تجربة اللجوء وتجرب أحاسيسها فأكمل معي بقية السطور، وإلا فلا تزعج نفسك بهذه الثرثرة، إلا إن أردت أن ترى العالم من وجهة نظر ملايين اللاجئين الذين يتزايدون في العالم يوماً بعد يوم ، ولكن بداية أود أن أنبهك لأمرٍ هامٍّ جداً، وهو أني عندما أشارك مشاعري هنا، لا أطلب منك التعاطف ولا الشفقة، وإنما أريد منك "التفهّم" و التفهم فقط.

أريد أن أن تدرك كيف ستؤثر أفكارك وأحكامك وتحيّزاتك وانطباعاتك المسبقة على شكل "الإنسانية" في العالم فيما لو أصبحت صاحب قرار سياسي مستقبلاً، خاصة و إن كنت تحكم على الآخرين بظواهرهم دون أن تكّلف نفسك العناء بالسؤال عن تجاربهم ومشاعرهم التي عاشوها، هذا فقط ما أريده ولذلك فقط شاركتك صندوقي الأسود.


بداية الدوامة

الآن، إن كنت جاهزاً، أغمض عينيك وتخيل معي لدقائق أنك لاجئ، ستكون بطل قصتي اليوم الذي سيعيش السيناريو الأفضل لهذه الحالة، اطمئن لن أدعك تنام في العراء ولن تعيش في الخيام ولن يتجمد أبناؤك من البرد، ولن تلدغهم الأفاعي والعقارب .. اطمئن أنت في أمان.


بداية ستجد كما في الأفلام السينمائية أن حياتك الملوّنة الرتيبة في مدينتك قد انقلبت إلى رمادية، وأن بلادك البسيطة الفقيرة التي طالما احتضنتك وآوّتك وجارت عليك وظلمتك وأتعبتك، قد أصبحت مكاناً مخيفاً لأسباب متنوعة قد تكون حرباً أو كارثة طبيعية أو حتى كارثة بشرية كأن يتسلم ديكتاتور مجرم زمام السلطة ويقرر أن يحول الشعب إلى عبيد بمباركة من العالم، وفي هذه الحالة سيكون خيارك الأوليّ الصمود والنضال والصبر والتشبث بأرضك وأحلامك ، ومع هذا الثبات المصطنع تدور في عقلك ملايين الأسئلة وملايين الحوارات.


ماذا لو ساءت الأمور أكثر من ذلك؟ ماذا لو خسرت أحداً من عائلتي؟


هنا يبدأ ثقب اللجوء الأسود بابتلاعك، وأنت تنظر إلى أطفالك الصغار وقد حرموا من طفولتهم ،وتشاهد رسوماتهم البريئة وقد امتلأت بالقذائف والطائرات الحربية والدماء المتناثرة هنا وهناك، وتراقب الهلع في عيونهم وتخوّفهم من كل شي، عندها ستستلم لثقبك الأسود.


ستبدأ بحزم حقائبك وبقايا ذكرياتك والتخطيط للمغادرة - هذا إن أسعفك الحظ- وقد تجد نفسك دون حقائب ودون ذكريات تحمل أطفالك هارباً على حين غرّة دون أن تلتفت أو حتى تلقي نظرة وداع،وأنت تطمئنهم بأن كل شيء سيكون على مايرام، وأنّ هذه الرحلة السريعة ستكون مغامرة قصيرة ستنتهي بالعودة إلى المنزل قريباً، ليكملوا اللعب بدُماهُم المبعثرة وليرتدوا ثيابهم التي جهزوها للعيد.


هنا.. وأنت تلهث باحثاً عن الأمان المؤقت، سيكون الخوف مسيطراً على كل شيء، لذلك اطمئن لن تشعر وقتها بأي ألم آخر، ستكون منهكاً متعباً غاية أمنياتك أن ترتمي على الأرض وتنام ،وقد تكون أسعد حظاً لو فكرت بالسفر مبكراً إلى أي دولة جارة، قبل أن تقرر الأخيرة أن تصفع بابها في وجهك، وترفض استقبالك.


وفي هذه المرحلة تختلف القصص والحكايا ، ويختلف شكل المعاناة ومدتها وتفاصيلها، ولكنها حتماً مرحلة مؤقتة ستمرّ بها قبل أن تجتاز مرحلة الخطر المباشر إلى حيث الأمان الموهوم، حيث ستكرر على نفسك وعلى من حولك عشرات المرات بأنها استراحة قصيرة وأنك ستعود ..أجل ستعود حتماً بعد أن تهدأ الأمور.

وعلى هذه الأرض الجديدة سيتغير كل شي ، وستغزو الألوان والحياة المشهد أمامك بعد أن كان كل ماحولك رمادياً أسوداً، وستستمع لصخب الحياة والموسيقا بدلاً عن أصوت القذائف والنحيب، وسيفرح أولادك كثيراً وسيسألونك العشرات من الأسئلة مستفسرين عن أشياء لم يعرفوها ولم يروها في طفولتهم البائسة، وهنا تنفس الصعداء واستمتع بلحظات الطمأنينة المعدودة بعد رحلة التعب الطويل.


بين خياراتك الصعبة والأصعب!


في هذه المرحلة غالباً ما ستكون – فيما لوكنت سوريّاً- في بلد جار لبلدك تلتقط أنفاسك بعد تعب وتدرس خياراتك بين الاستقرار المؤقت وبين الرحيل إلى وجهة أفضل وأبعد، وستبدأ هنا بتأمين الاحتياجات الثلاثة الأهم في حياتك كلاجئ وهي مأوى وهاتف ذكي وشبكة انترنت.


ستبدأ بالبحث عن مأوى لعائلتك -أيها اللاجئ المحظوظ - بعد أن تكون قد سألت واستفسرت وأجريت الكثير الكثير من الحسابات المالية، فأنت تبحث عن جدران أربعة تحفظ لك خصوصيتك وإنسانيتك وتحقق لأطفالك الأمان ، وهي ليست مهمة سهلة بالنظر لميزانيتك المحدودة لكنها أيضاً رفاهية لا يحلم بها العديد من أقرانك، عندها ستبدأ باستثناء الكثير من أساسيات الحياة - كالأَسرّة والتلفاز وألعاب الأطفال والكثير الكثير من الكماليات الأخرى - فأنت تدرك أن مقامك هنا مؤقت وأن ميزانيتك محدودة وأنه عليك أن تتوقع الأسوأ.


ولن أخوض هنا في تفاصيل الحياة الجديدة ولا مشقة البحث عن عمل ولا عن رفاق ، فأنت مازلت في حالة الاستكشاف للمكان الجديد ولازالت مشاعرك مخدّرة بعد صدمة الرحيل، وبينما تعيد ترتيب حياتك وتعيد لأسرتك التوازن تلجأ لهاتفك الذكي الذي قد يراه الجميع رفاهية لا يجب أن يمتلكها من هو في مثل وضعك، فهم لا يدركون أن ما تبقى من عالمك يقبع فيه، فعائلتك المتناثرة في أرجاء الأرض،أقاربك وأصدقائك، صورك القديمة، وأخبار بلادك كلها ستكون في هذه القطعة الجامدة التي ستدفع من أجلها مئات الدولارات .


وبينما أنت غارق في استعادة توازنك، ستغزو عقلك أسئلة جديدة تتعب تفكيرك وستخوض بسببها النقاشات الموسعة، وستفتح الخريطة كما لم تفتحها من قبل، وستحفظ أسماء دول العالم وشكل حدودها،وستدرس طرق التهريب وتناقش التجارب السابقة، وستتابع أخبار الدول وهي تقفل أبوابها في وجهك لأنك تحمل جواز السفر البائس، وستفهم بشكل عميق لعنة الفيزا والإقامة والبصمة و"اتفاقية دبلن" وحقوق اللاجئين، وستتعرف على الأونروا ومكاتب الأمم المتحدة والجمعيات المعنية باللاجئين وستصبح ماهراً جداً في تعبئة الاستمارات، والوقوف في الأرتال الطويلة والانتظار .


ستشترك في مجموعات لم يخطر على بالك الاشتراك بها، وستتعرف على مهرّبين ومزوّرين والمئات من النصابين والمخادعين، وستسمع عشرات القصص المؤلمة ومئات التجارب الفاشلة، وستفكر مراراً وتكراراً وتوازن بين الخيارات المطروحة هنا وبين وخيارات الأماكن الأخرى، وسيظهر أمامك الموت بشكل جليّ، وسيكون السؤال الأهم عندها،

هل من الأفضل أن أموت وحدي وأنا أخوض هذه التجربة القاتلة؟ أم الأفضل أن نموت كعائلة معاً؟

هل سيكون قراراً صائباً أن أعبر المحيط بهذا القارب المتهالك،أم أختبئ داخل شاحنة نقل البضائع؟

هل الغرق سيكون الخيار الأسهل؟ أم الموت في الغابات والأدغال؟ أم برصاص حرّاس الحدود؟


وستدرك حتماً أنك تخالف القوانين وأنك تتحدى أمن الدّول وأنك تغامر بكل شيء، وتشارك بمقامرة احتمال خسارتها أكبر من احتمال نجاحها، وستتعب كثيراً حتى توازن بين خياراتك المجنونة وتلك الأقل جنوناً بحثاً عن شيء من الأمان والاستقرار.


المشاعر القاتلة

وبعد صراع طويل ستحسم أمرك بتردد،وستمضي فيما خططت له، سواء وصلت إلى وجهتك أم آثرت البقاء في مكانك، سيكون عليك البدء بترتيب حياتك من جديد بعد أن عزمت على حطّ الرّحال، وفي مكانك الجديد وبعد أن يرتاج جسدك المتعب وتظن أن حياتك بدأت تنتظم في سياقها الإنساني ولو بشكل مؤقت، تبدأ تلك المشاعر المخدرة اللعينة بالظهور، وتبدأ تلك الأسئلة المؤجلة باجتياج عقلك رويداً رويداً.


هل كان الخروج خياراً صائباً؟ ألم يكن من الأفضل البقاء في بلادي والصبر؟

ماذا عن من بقي هناك؟ هل سأعود ؟ ماذا عن بيتي وعائلتي؟

هل قصرت؟ أين أخطأت ؟

لماذا وصلنا إلى هناك؟ مالذي حدث حتى كانت النهاية مروّعة إلى هذا الحد؟


ويتنامى إلى أذنيك أصوات رفاق الدرب وصيحاتهم التي خرجوا بها إلى الشوارع مطالبين بحياة أفضل، وستتذكر نقاشاتك معهم حول تفاصيل المستقبل الذي خططتم لبنائه، وستعيش مجدداً غصة الألم عند تتذكر لحظة استشهاد أحدهم أمام ناظريك أو لحظة اعتقال آخر وتغييبه في المجهول وأن مختبئ في ركن قصيّ تبتلع عجزك وقلة حيلتك، وستلوم نفسك كثيراً ودائماً على إحساسك بالأمان وتقصيرك في التضحية، بل ستلوم نفسك على بقائك على قيد الحياة.


صدقني أيها اللاجئ المحظوظ أن هذه الأسئلة منهكة ومتعبة أكثر من رحلاتك السابقة، وأن محاولة البحث عن إجابات مقنعة تسكت الضجيج في داخل عقلك لن تنجح في معظم الأحيان، بل ستزيد حالتك سوءاً يوماً بعد يوم ،ولكن الأسوأ من ذلك كله، موجات الحنين والذكريات، تلك التي حاولت جاهداً تجاهلها وإخمادها، والتي تأتي على حين غرّة، عندما تشم رائحة قد شممتها في بلادك، أو عندما ترى شجرة أو زهرة أو مشهداً كان لك معه سابق ذكرى أو عندما تمر في شارع يخيل إليك أن هناك مايشبهه في بلادك البعيدة، عندها ستدخل في دوامة جديدة يصعب الخروج منها، وستبقى أمام خيارين إما أن تلتهمك دوامة الذكريات وتأسرك وتفتت روحك أو تحاول جاهداً أن تمحوها كما لو أنك تكبس ALT+CTR+DEL ، ولكن انتبه!! غالباً ما تفشل هذه العملية وتجتاحك الذكريات مجدداً مع أي مؤثر بسيط.


وبينما تجاهد ذكرياتك الهائجة وتحاول إخمادها، تنتبه إلى أن أولادك يكبرون دون ذكريات، وأن لحظاتهم السعيدة وطفولتهم ارتبطت بالمكان الجديد، وأنهم يحاولون تناسي كل الصور المرعبة التي حملوها من بلادهم، وهنا تدرك الخطر، فأطفالك يفقدون هويتهم الأم وارتباطهم بأوطانهم وخاصة مع دراستهم في المدارس الجديدة و تعلمهم لغتها، وهذا يعني أن احتمالات العودة إلى بلادك ستكون أصعب...


عندها ستحاول بما تبقى لديك من وقت وجهد أن تعيد ارتباط هؤلاء الأطفال بأوطانهم، وقد تضطر أحياناً للكذب والحديث عن جمال وطنك وروعة الحياة فيه، وتسرد عليهم قصصاً مبهجة عن أقاربهم الذين تفرقوا في بلاد الشتات أو أولئك الذين غيبهم الاعتقال او الموت، وتحاول أن تخفي دموعك، وارتجاج صوتك وتتصنع القوّة وأنت تسعى جاهداً أن تشرح لهم بلغة بسيطة ماحدث، وتبحث عن أجوبة منطقية لأسئلتهم الصعبة البرئية التي لم تجد لها رداً مقنعاً حتى الآن.


في ساحة المقايضات السياسية

وبينما تمضي في حياتك تصارع صعوبات المعيشة وتبحث عن عمل يقيك ذلّ السؤال، بعد أن رميت شهاداتك وخبراتك وسنواتك الدراسية وراء ظهرك، ومحوت كل ماخططت له، وبدأت من تحت الصفر تستغل كل فرصة سانحة وتجرب كل الخبرات الجديدة المتاحة، لا تنسى - أيها اللاجئ المحظوظ- أن تتدرب يومياً على لفظ كلمات الشكر والامتنان باللغة الجديدة التي فُرضت عليك، وأن تتجهز مسبقاً لتؤكد في كل مناسبة أنك المواطن الصالح الإيجابي الفعال الممتن لما قُدّم له، وأن تحفظ الأجوبة المطلوبة للاسئلة المعتادة عن ظهر قلب، تشرح من خلالها باللغة الجديدة التي لم تتمكن منها بعد أحداثاً معقدة يصعب عليك فهمها، والأهم من ذلك كله أن تتقن "فن الاعتذار"، فعليك أيها اللاجئ المحظوظ أن تعتذر دائماً عما بدر منك أو عن ما بدر عن غيرك، وأن تتحمل مسؤولية أخطاء اللاجئين الآخرين وانحرافاتهم وسلوكياتهم غير المبرّرة في أصقاع الدنيا، وأن تتقبل بابتسامة بلهاء نظرات الاستنكار واللّوم، وأن تهز رأسك موافقاً الجميع، ولا تنسى أن تعتذر لأنك أزعجت العالم بمشاكلك.


وعليك -عزيزي القارئ- أن تتقبل أن اسمك الجديد "اللاجئ" سيتكرر في الأخبار مراراً، وستصبح السبب وراء نصف مشاكل العالم وفشل الحكومات، وستتقاذفك ألسنة السياسيين، الذين سيتفاخرون بالأموال التي منحتها حكوماتهم "الإنسانية" لحضرتك الكريمة، تلك التي صُرف جزء كبير منها على المؤتمرات والورشات والاجتماعات الفاخرة التي عقدت في الفنادق الفاخرة، كما يتوجب عليك أن لا تنزعج عندما تخرج الأحزاب الُمعارضة ببرامجها الانتخابية ملوّحة بك وبمصيرك ومستقبلك وواعدة جمهورها بأنها ستطهر بلادها من شرورك، قابل كل ذلك بنفس الابتسامة البلهاء، ولاتنسى هزّ رأسك إيجاباً، وإياك أن تعترض أو تظهر حزنك، فهذا يعني أنك ناكرٌ للمعروف، واعلم أنه حتى لو حصلت على إقامة دائمة أو جنسية هذا البلد فستظل غريباً وسيُذكّرك الجميع دائماً وفي كل فرصة وكل حين بأنك من أصول لاجئة.

مازال لدي الكثير لأقصه عليك ولكن أعتقد أن هذه الرحلة التخيّلية أتعبتك حالياً لذلك، اقترح عليك أن تفتح عينيك وتتنفس الصعداء وتعود إلى حياتك، ولكن أرجوك لا تنسى ما اتفقنا عليه بداية، لا تنسى "إنسانيتك " فيما لو أصبحت من أصحاب القرار مستقبلاً، وحاول أن تعيد النظر بنزاهة في سياسة بلدك خاصة والمنظومة الدولية عامة، وتفكر هل نجحتم فعلاً في جعل العالم المتحضر مكاناً أكثر إنسانية؟


Kinda Hawasli holds a BA in Civil Engineering from Damascus University and a Diploma in Architecture, Urban Development for Sustainable Reconstruction in Syria from Lund University. Kinda has 5 years of experience in journalism and news editing, research experience, and has published a number of reports, most of them focusing on women’s issues. In 2015, Kinda received a Research Innovation Award from Rushd University. As a Syrian refugee, Kinda also contributes to many volunteer activities with different Syrian organisations and teams. She is married and has three kids.


©2019 by OxMo